أرباب الحافلات يرفضون شروط الوزارة الوصية لنقل المسافرين

أرباب الحافلات يرفضون شروط الوزارة الوصية لنقل المسافرين

أثار دفتر التحملات الذي وضعته وزارة النقل والتجهيز أمام أرباب حافلات النقل العمومي بين المدن والأقاليم والجهات ويتضمن إجراءات احترازية للحد من انتشار كورونا، لاستئناف نشاطهم، (أثار) حفيظة المهنيين وأرباب الحافلات، حيث رفضوا الشروط الصارمة التي فرضتها الوزارة الوصية التي طالبتهم بالالتزام بها، أو منعهم من استئناف نشاطهم في حال مخالفتها.

واعتبر المهنيون في قطاع النقل الطرقي أن دفتر التحملات الذي ينتظر موافقة من طرف مصالح وزارة الداخلية قبل أن يصير ساري المفعول، فيه الكثير من الإشكالات التي ستواجه العاملين في الحافلات وتحد من تنقل المواطنين عبر ربوع الوطن.

وشدد أرباب حافلات النقل على كون دفتر التحملات هذا لم يراع الظروف التي يمر منها القطاع، ولم يأخذ بعين الاعتبار الوضعية المزرية التي يعيشها المهنيون وكذا أرباب الحافلات منذ توقفهم عن العمل في مارس الماضي.

ويذكر أن وزارة التجهيز والنقل وضعت شروطا صارمة أمام مهنيي النقل، مرتبطة بالاحترازات والإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، حيث اعتبرها المتتبعون شروطا موضوعية وصحية سيما وأنها تتعلق بالسلامة والوقاية، إلا أن أرباب الحافلات اعتبروها قاسية وستحد من اشتغال العاملين بهذا القطاع المتضرر من أزمة كورونا.

شارك المقال