تلاميذ جماعة بني حرشن والهدر المدرسي

الواضح24
رياضة
الواضح2430 نوفمبر 2021آخر تحديث : الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 - 8:25 مساءً
تلاميذ جماعة بني حرشن والهدر المدرسي
عثمان الطويل

مر شهران على بداية الموسم الدراسي الحالي، والذي عرف تعثرا وتأخرا لما يناهز شهرا كاملا بسبب ظروف الجائحة، ونحن على مشارف نهاية الأسدس الأول من السنة الدراسية، ولازال القسم الداخلي بإعدادية ” عبد الله إبراهيم” بجماعة بني حرشن التابعة لإقليم تطوان، موصدا في وجه المتمدرسين، مما يسهم بشكل مباشر في الهدر المدرسي، وحرمان مئات التلاميذ من هذه الخدمة(القسم الداخلي)، والتي رصدت لها الوزارة ملايين الدراهم، حفاظا على الزمن المدرسي، وتشجيعا لتلاميذ العالم القروي على متابعة دراستهم.

ومن حهة أخرى، وفي ظل غياب خدمة النقل المدرسي بمنطقة بني حرشن الشرقية، يضطر التلاميذ الراغبين في الالتحاق بالإعدادية إلى خوض مغامرة محفوفة بالمخاطر، حيث يقطع التلاميذ كيلوميترات مشيا على الأقدام، تحت جنح ظلام الغبش، ووعورة الطريق، ونفس المخاطرة يخوضونها في رحلة العودة مساء.

هذه المعاناة تزداد قساوتها مع حلول فصل الشتاء، خصوصا وأن المنطقة وإلى حدود اليوم تفتقر إلى الطرق والمسالك، وكأنها منطقة خراب منكوبة- لا رجلا رشيدا يسأل عن حالها، وعن ظروف وأحوال ساكنيها- وهو ما يجعل الوصول الى المدرسة مجازفة وتحد يومي بالنسية لهؤلاء التلاميذ.

وأمام هذا الوضع الكارثي الذي يتخبط فيه تلاميذ جماعة بني حرشن، لعقود من الزمن، قمنا كشباب ينشط مدنيا بالجماعة باستفسار أكثر من جهة عن سبب تعطل خدمة القسم الداخلي بإعدادية عبد الله إبراهيم، لنكتشف أن المؤسسة غير مزودة بالماء، الشيئ الذي يستحيل معه فتح القسم الداخلي.

وعليه، فإننا نحمل المسؤولية كاملة لكل المتدخلين والفاعلين بالحقل التربوي عن تعثر الدراسة بالإعدادية، وبالفرعيات التابعة للجماعة، هذه الأخيرة، نقلنا صور بناياتها الكارثية والآيلة للسقوط غيرما مرة، ، وهو ما يشكل خطرا على التلاميذ والأطر التربوية، لكن لا حياة لمن تنادي.

ونشير بهذا الصدد إلى امتعاض أولياء الأمور وتذمرهم من هذا الوضع المأزوم الذي يتخبط فيه تلاميذ الجماعة المحرومين من أبسط حقوقهم كمتمدرسين.

لذلك نطالب من موقعنا كأبناء لهذه المنطقة ونشطاء بها، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وكذا السلطات المحلية بتطوان بالتدخل بشكل عاجل وفوري لإيجاد حل لهذه الكارثة التي تهدد مستقبل تلاميذ جماعة بني حرشن، وترتيب الجزاءات القانوتية على كل من تسبب في تعطيل الدراسة بالجماعة، كما نؤكد استعدادنا للدفاع عن حق أبنائنا بكل السبل المشروعة.

كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة