هل سيحابي جرار طنجة شيوخ الانتخابات أم سيرد الاعتبار لمستشاريه الشباب؟

الواضح24
2021-11-18T13:14:53+00:00
سياسة
الواضح2418 نوفمبر 2021آخر تحديث : الخميس 18 نوفمبر 2021 - 1:14 مساءً
هل سيحابي جرار طنجة شيوخ الانتخابات أم سيرد الاعتبار لمستشاريه الشباب؟
محسن الجوهري

في الوقت الذي تتنافس فيه الأسماء الانتخابية المعروفة بمدينة طنجة على منصب نائب عمدة طنجة الشاغر، يتساءل المتتبعون عن محل شباب حزب الأصالة والمعاصرة من اهتمام مكونات مجلس المدينة، وعن اختفاء دور حزب البام للحفاظ على هذا المنصب الذي يعود إليه، سيما وأن الجرار يتعامل مع هذه المستجدات السياسية الأخيرة بدهاء كبير وكأنه غير معني بها البتة، وهذا ما يطرح السؤال العريض وهو كالتالي “هل سيتحرك تراكتور طنجة في الوقت المناسب كما فعل خلال طول مرحلة تدبيره لحملته الانتخابية للإعلان عن مرشحه، وتقديم الوجوه الشبابية ذات الكفاءات العالية لشغل هذا المنصب بعيدا عن الحسابات الانتخابية وضدا عن محاباة شيوخ الانتخابات”؟

وارتباطا بالسؤال أعلاه، فحسب متتبعين فإن بيت حزب الأصالة والمعاصرة تتواجد فيه أسماء شابة وذات كفاءة عالية لها امتداد شعبي وكان لها دور في حصد عدد كبير من الأصوات الانتخابية، ويتعلق الأمر بكل من المستشارة الجماعية بمقاطعة مغوغة، مونية زيون والمستشار الجماعي عبد اللطيف  الشبعة بمقاطعة طنجة المدينة، حيث يتقاسم هذان الاسمان شواهد جامعية عليا.

وحسب مصادر شديدة الاطلاع فإن المستشارة مونية زيون، أسقطتها الحسابات الانتخابية من التواجد داخل مكتب مجلس المدينة، بعدما كان اسمها مدرجا ضمن قائمة الأولية، الأمر الذي يفرض على حزب الجرار رد الاعتبار لعناصره الشابة التي تتواجد بجماعة طنجة.

وفي ظل تواري قيادي حزب الأصالة والمعاصرة إلى الخلف، مقابل تهافت بعض الأسماء الانتخابية الوازنة للدفع ببعض المستشارين للظفر بالمقعد الشاغر، يعيد التساؤل عن تخلي التراكتور عن مناضليه الشباب وعدم دعمهم في زخم هذا الصراع الحامي الوطيس حول منصب شاغر، أسال لعاب العديد من المستشارين الجماعيين.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.