أبرز الأمثلة على الإطلاق في سياسة ازدواجية المعايير في عالمنا المعاصر:
تعامل أمريكا والغرب عموما مع ملف القضية الفلسطينية( أكثر من 100قرار أممي) ولكن لا حياة لمن تنادي، فمنذ الخمسينيات من القرن المنصرم وإلى حدود كتابة هذه الكلمات الوضع هو هو البطش الإسرائيلي والقمع والإستيطان والتهويد والإعتداء على القدس وتجريف المناطق بالضفة والإبادة الجماعية بغزة……ولازال المجتمع الدولي(الديمقراطي) ثابت على الكيل بمكيالين.