جمال العسري يكتب: الانتخابات أم الانتحار ؟؟؟ أو كورونا و الانتخابات …

الواضح24
كُتّاب وآراء
الواضح245 أغسطس 2021آخر تحديث : الخميس 5 أغسطس 2021 - 9:38 مساءً
جمال العسري يكتب: الانتخابات أم الانتحار ؟؟؟ أو كورونا و الانتخابات …

الانتخابات أم الانتحار ؟؟؟ أو كورونا و الانتخابات … هل نغامر بحياة المواطنين … فقط لاحترام الأجندات السياسية ؟؟؟

سؤال الانتخابات … سؤال التصويت … التصويت بالبصمة … و تصويت المصابين ؟؟؟
الانتخابات القادمة … بين الدعوات للمشاركة المكثفة …. و دعوات الحذر من كورونا ؟؟ أو بين الصحة … و السياسة ؟؟؟

قبل البدء … كورونا لازالت تحطم كل الأرقام القياسية … و تحصد المزيد من الأرواح … فاليوم الخميس 5 غشت 2021 سجلت 12039 حالة إصابة … و 72 حالة وفاة … و من المنتظر و حسب الخبراء أن ترتفع الحالات في الأسابيع القليلة القادمة … أي خلال أيام و أسابيع انطلاق الانتخابات … و حملاتها … و انتخابات هذه السنة ليست ككل الانتخابات المغربية السابقة … فلأول مرة في تاريخ المغرب ستجري كل الانتخابات في يوم واحد … نعم كل الانتخابات الترابية في يوم واحد … الجماعات المحلية … و المجالس الجهوية … ثم البرلمانية … و هذا معناه واحد : ارتفاع حدة الصراع … و سخونة الحملات الانتخابية … و الرهان على ارتفاع المشاركة …

و هكذا سيراهن السياسيون و معهم الأحزاب السياسية على رفع نسب المشاركة … و سيعمل المرشحون على إنجاح تجمعاتهم الانتخابية … و الرفع من عدد المشاركين و الحضور … و هنا سيقع الاصطدام … الاصطدام بين رغبة السياسي … و مطلب الصحي … أو التجاذب بين السياسي و الطبيب … بين من يدعو الناس للمشاركة … و يعمل على الحشد الجماهيري رغبة في تحقيق الانتصار السياسي … و بين من يدعو الناس إلى الحذر … و تجنب الاختلاط … و تجنب التجمعات … رغبة في الانتصار للحياة … و هزم كورونا …

و هنا على الحكومة أن تتدخل … أن تتدخل لتوضيح الأمور … و أن تنتصر لأحدى الرغبتين : رغبة احترام الأجندات السياسية … و الروزنامة الانتخابية … و أحد فصول الدستور التي تحدد الجمعة الثانية من أكتوبر لافتتاح البرلمان … أو رغبة احترام صحة المواطنين … و الانتصار للحياة … و محاصرة هذا الڤيروس اللعين … و تأجيل الانتخابات …

لا مجال للانتظار … على الحكومة اتخاذ قرارها في أقرب الأوقات … فالأحزاب انطلقت في عملها و في تجمعاتها و حملاتها السابقة للأوان … متجاهلة جائحة كورونا … مغمضة العين عن هذه الأرقام المهولة و غير المسبوقة في عدد المصابين … و الموتى …
على الحكومة أن تستحضر الانتخابات و توابعها … الانتخابات و حملاتها … الانتخابات و تجمعاتها … الانتخابات و الاختلاط بدون حساب … الانتخابات و مراكز التصويت … الانتخابات و أقلام التصويت … الانتخابات و مداد التصويت … الانتخابات و بصمات التصويت … الانتخابات و ببساطة كل أسباب و عوامل انتشار كورونا

ثم على الحكومة الجواب عن سؤال : الانتخابات و المصابين بكورونا ؟؟ كيف سيصوتون ؟؟ كيف و أين سيدلون بأصواتهم ؟؟؟ كيف نحمي غير المصابين من حاملي الڤيروس الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض و هم يقومون بالحملة أو وهم يصوتون … أو و هم مسؤولون عن مكاتب التصويت أو وهم فارزين أو مراقبين أو ملاحظين ….

و يبقى السؤال الأكبر …. ما المصلحة التي ستغلبها الدولة … أ هي المصلح السياسية …. أم المصلحة الصحية … أ الانتخابات ؟؟ أم حماية الوطن و المواطنين ؟؟؟

ملاحظة : مع هذه الخربشة صور من مخلفات معركة – معركة حقيقية و بما تحمله كلمة معركة من معنى – الانتخابات المهنية بإقليم الصويرة … و لكم أن تتخيلوا كيف ستكون صورة المعركة الانتخابية الحقيقية …..

FB IMG 1628199440563 - موقع الواضح 24 موقع إخباري على مدار الساعة ALwadih24.coM
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة