سيصيبنا الجنون ونحن نجاري حكام الجزائر في جنونهم

الواضح24
كُتّاب وآراء
الواضح2412 مايو 2022آخر تحديث : الخميس 12 مايو 2022 - 1:40 مساءً
سيصيبنا الجنون ونحن نجاري حكام الجزائر في جنونهم
أحمد الجوهري

قال أحدهم: قد يصيبني الجنون مثلما أصاب حكام الجزائر، وأنا أحاول عبثا أن أفهم دلالات جنون الجزائر الذي جن وارتفع منسوبه، إزاء قرارات وتحولات تهم المغرب، ولا تعني الجزائر في شيء، ولا تمس وحدتها الترابية، ولا تهدد أمنها الداخلي، ولا تعبث حتى بمشاعر شعبها، إلا أن الهلوسة تصيب حكامها وتجعلهم مجانين، غير قادرين على السيطرة على عقولهم، وأفعالهم، فأضحكت تصرفاتهم الصبيانية العالم…

وأنا بدوري حملني جنون حكام الجزائر، إلى أن أتحول إلى كائن غاضب، تهددني أسئلة حارقة بالجنون، مفادها أسباب غضب جارتنا الشرقية من دعم دولي لقضية الصحراء المغربية، وهي التي طالما نفت كونها طرفا في النزاع المفتعل….

شرذمة العسكر التي تحكم الجزائر لا يهمها أن تغدو موضوعا للسخرية والتندر، وهي تعبر عن غضبها من الموقف الأمريكي والاسباني وباقي المواقف الدولية، الذي لا يمس أراضيها، لكنه يهم بلد التاريخ الكبير، صاحب الحق والأرض، الذي عانى من أحقاد الجيران، وتوالت عليه دسائسهم، وما رماه رام إلا وعاد رميه إلى نحره فأرداه قتيلا.

بعد ما أصيب حكام الجزائر بالجنون، قد يبحث الإنسان العاقل عن الأسباب الموضوعية لهذا الجنون، وعندما يفشل في تفسير لوازم جنون “جارة” صارت حالة خاصة، لا تسبقها في الحقد سابقة، ولا تلحقها في الكراهية لاحقة، يصاب العاقل بدوره بالجنون، خصوصا عندما يتساءل هذا الأخير عما إذا كانت دول أخرى في العالم تتبنى مثل النظام الجزائري مواقف معادية ضد الجيران، وتسعى بأموال شعوبها لتمزيق تراب الجيران.

عندما كانت الجزائر تتغنى بتقرير المصير، كانت عقولنا تستوعب نوعا ما هذه الأسطوانة الحاقدة، ونعي معها بأن العسكر حاكم الجارة الشرقية يضمر لنا الشرور، إلا أن ما يبعث على الاندهاش حد الجنون، هو إحساسنا بصدمة تمس صوابنا ونحن نتابع جنون حكام الجزائر، الذي حملهم على التهديد بقطع العلاقات الديبلوماسية وإمدادات الغاز، بسبب قرارات تهم المغرب والانفصاليين، ولا تهم الجزائر والجزائريين.

كيف لا يصاب العاقل بالجنون، وهو يتساءل عن سبب غضب حكام الجزائر إزاء مواقف دولية لا تحابي شعب القبائل، أو تعادي الجزائر، وعندما يدرك العاقل أن ردود فعل حكام الجزائر بسبب قرارات تهم دولة أخرى، فإنه لا محالة سيصاب بالجنون.

وكيف لا يصيبنا الجنون ونحن نجاري مجانين في جنونهم، وهم يتشدقون بكونهم ليسوا طرفا في نزاع الصحراء، إلا أن جنونهم يجن عندما تفتح دولة قنصلية في الصحراء المغربية، أو تعلن أخرى دعمها لمبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب.

اللهم إننا نعوذ بك من جنون حكام الجزائر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.