مات عادل الورياغلي

الواضح24
كُتّاب وآراء
الواضح2417 مايو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 17 مايو 2022 - 4:34 مساءً
مات عادل الورياغلي

رحم الله الزميل عادل الورياغلي، الذي رحل عنا إلى دار البقاء، وندعو الله عز وجل أن يكون راضيا عنه، وأن يسكنه فسيح جناته.

لم يفقد المشهد الإعلامي رقما من أرقامه، وإنما فقد شابا طيبا، مشهود له بالطيبوبة، وعفة اللسان، هكذا سيغيب عنا اسما كان حاضرا بشكل يومي عبر الموقع الإخباري أشكاين، لكن سيبقى حاضرا في القلب والوجدان، بعدما حفرت أخلاقه الرفيعة، على جلمود الذاكرة الإعلامية المكتظة بالأسماء.

قبل موت الفقيد بأيام قليلة، سألني أحدهم هل تعرف الزميل عادل الورياغلي، فاختصرت الإجابة في ثلاث كلمات، قائلا “الله يعمرها دار”… وأنا أثني على خصال المرحوم، فإن هذا الثناء، لم أستحضره بشهادتي على استقامة شاب، اختار ممارسة مهنة المتاعب بشغف الموضوعية، وإنما فرضته حكمة الله، والتي جعلت من الراحل، انسانا بشوشا، انبثقت بساطته وعفويته من أخلاقه العالية وتواضعه الكبير.

كان للراحل رغبة قوية في الحضور القوي داخل المشهد الإعلامي، إلا أن هذا لم يضف له سوى الإصرار على الالتزام بأخلاقيات المهنة، والحفاظ على أخلاقه الكريمة، والتي كانت بمثابة جواز سفر، انتقل به إلى قلوب الناس، حيث جسدت جنازته المهيبة، هذا الحب وهذا الرصيد، لأنه بلا شك كان يدرك رحمه الله بأن الأخلاق هي أساس النجاح.

الموت يخطف الزميل عادل الورياغلي الطويل، وعزاؤنا جميعا في وفاته تغمده الله برحمته، و تعازينا القلبية لأسرته و أصدقائه، ونطلب الله أن يلهمهم صبرا جميلا، و إنا لله و إنا إليه راجعون.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة