معطيات ينبغي الانتباه إليها لطي صفحة تمرير ملعبين لفائدة عصبة طنجة

الواضح24
كُتّاب وآراء
الواضح248 فبراير 2024آخر تحديث : الخميس 8 فبراير 2024 - 5:10 مساءً
معطيات ينبغي الانتباه إليها لطي صفحة تمرير ملعبين لفائدة عصبة طنجة
محسن الجوهري

شهدت دورة جماعة طنجة يوم أمس الأربعاء 7 فبراير الجاري، نقاشا مهما تمحور حول نقطتين أساسيتين، الأولى تتعلق بتدبير منح الفرق الرياضية، والثانية تخص تفويت ملعبين يسيران من طرف اتحاد طنجة إلى عصبة الشمال لكرة القدم، حيث تم رفض هاتين النقطتين بالإجماع من طرف أعضاء مجلس جماعة طنجة الحاضرين، كان قد تم اقتراحهما من طرف الوالي الجديد يونس التازي، على مجلس الجماعة.

وبما أن حدث مشروع تفويت ملعبين أثار الكثير من الجدل، فإنه بالمقابل خلف دروسا، وأفرز معطيات أبرزها:

المعطى الأول يفيد بأن المسؤول الترابي الأول بجهة الشمال يونس التازي قد استخلص نظرة أولية، عن كيفية عمل بعض المسؤولين بطنجة، خصوصا وأن أصحاب مقترح تفويت الملعبين لعصبة الشمال، كانوا يدركون حقيقة حجم الجدل الذي ستخلفه هذه النقطة، ما يجعل التازي يعيد حساباته من جديد وهو يرسم خارطة الجهة وفق ما تمليه عليه المسؤولية الوطنية وتوجيهات صاحب الجلالة نصره الله وأيده، ولن يضع تقته إلا في من يستحقها.

ثانيا، واهمٌ من يعتقد أن التازي -الذي عرف عنه “الجدية” و”الحزم” وهو يمثل صاحب الجلالة بمدينة تطوان- أن يترك هذا الحدث  يمر مرور الكرام دون مساءلة وتقييم.

المعطى الثالث، يتمثل في حالة الاجماع التي عاشتها مكونات مجلس جماعة طنجة، يوم أمس حيث تشكل خطوة حقيقية لبناء مجلس قوي ومتماسك، بعيدا عن حالة التمزق التي عاشها في نصف ولايته المنصرمة، مما ساهم في ضياع الزمن التنموي على طنجة.

رابعا: مكتب اتحاد طنجة عليه أن يستفيق من سباته ويفهم حجم التحديات التي تنتظره، خصوصا وأن جل مشاكل الفريق كانت ممكن أن تحل عبر جلسات حوارية ودية، لكن لسوء حظ النادي أن رئيسه أخر شيء يتقنه هو التواصل والحوار بل إن بعض المشاكل سببها الرئيس الذي بات لا يتقن غير “القيل والقال” عوض لتواصل المؤسساتي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة