المتقاعدون، شريحة مهمة في المجتمع تتعرض لآلام تتجرعها في صمت مهضومة الحقوق ولا من يسلط الضوء عليها حكوميا، سياسيا ، نقابيا ، حقوقيا ، وسنكتفي فقط بإيراد معطى صادم ذلك أن هذه الفئة العريضة من الجسم الإداري بمختلف تشكيلاته معاشها لم يطرأ عليه تغيير منذ عشرين سنة.