هل يعاني عبد اللطيف وهبي من انتهازية مزمنة وهو يهاجم حزب الاتحاد الاشتراكي؟

الواضح24
2021-12-05T15:42:34+00:00
كُتّاب وآراء
الواضح245 ديسمبر 2021آخر تحديث : الأحد 5 ديسمبر 2021 - 3:42 مساءً
هل يعاني عبد اللطيف وهبي من انتهازية مزمنة وهو يهاجم حزب الاتحاد الاشتراكي؟
نوال الجوهري

ربما نسي عبد اللطيف وهبي بـأنه أمين عام لحزب الأصالة والمعاصرة، وهو يهاجم حزب الاتحاد الاشتراكي، أو يبدو أنه توهم بأنه زعيم حزب جاء إلى المشهد السياسي المغربي، نتيجة مخاض نضال شعبي، ونقاشات جمعت بين مؤسسيه وفق حمولة سياسية وفكرية فأفرز الأمر تأسيس حزب تمتد أيديولوجيته السياسية إلى عقود خلت.

هل يذكر عبد اللطيف وهبي بأنه ركب جرار فؤاد عالي الهمة مرتبكا رفقة رفاق تائهين، بعدما قررت حركة لكل الديمقراطيين التحول إلى حزب سياسي صار رقما في زمن قياسي بعد استغلال اسم مؤسسه لاجتذاب قواعد انتخابية واسعة، انبثق امتدادها من جولات مكوكية للوافد الجديد الذي يتمتع بنفوذ قوي، حيث أعاد هذا الأخير المشهد السياسي المغربي إلى مرحلة سابقة، كان “يعتقد الجميع بأن التوافق قد حصل من أجل تجاوزها”.

عبد اللطيف وهبي وهو يطلق الكلام على عواهنه، كان يبدو منتشيا وهو يهاجم حزب المهدي بن بركة، وعمر بنجلون، وعبد الرحيم بوعبيد، وعبد الرحمان اليوسفي، وكبار قادة المقاومة وجيش التحرير، وهكذا تساءل الجميع هل لحظة الانتشاء أملتها الزعامة الحزبية وما يتطلبه الخطاب من شعبوية، أم أن أسباب الانتشاء كانت نتيجة إفرازات حماس طبيعية، ظهرت على الأمين العام للجرار، بعد تحقيق حلم الاستوزار، طالما وأنه بنى مشروع حزبه خلال مرحلة الانتخابات على الحقائب الوزارية، وإذا كان هذا السبب كفيلا بأن يدفع صاحب الجرار إلى استعراض شعبويته وهو يحشر نفسه في البيت الداخلي لحزب الاتحاد الاشتراكي، فتلك طامة كبرى، لأن الأمر يستدعي معالجة الرجل من انتهازية مزمنة تظهر أعراضها وفق مراحل مختلفة، وتتناثر شظاياها المسمومة على من يشاء.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة