المجمع الشريف للفوسفاط موقع الگنتور يدعم النسخة الأولى للمسابقة الجهوية لكأس الحسن الثاني للفروسية المقامة بمدينة الشماعية إقليم اليوسفية

الواضح24
مجتمع
الواضح2422 أبريل 2024آخر تحديث : الإثنين 22 أبريل 2024 - 2:51 مساءً
المجمع الشريف للفوسفاط موقع الگنتور يدعم النسخة الأولى للمسابقة الجهوية لكأس الحسن الثاني للفروسية المقامة بمدينة الشماعية إقليم اليوسفية

بإشراف مباشر من السيد عامل إقليم اليوسفية ودعم من المجمع الشريف للفوسفاط OCP موقع الگنتور، تحتضن مدينة الشماعية إقليم اليوسفية النسخة الأولى للمسابقة الجهوية لكأس الحسن الثاني للفروسية (فن التبوريدة)، وهي الأولى من نوعها التي تقام على صعيد الإقليم المعروف بتراثه الثقافي الغني، لتكون حدثا بارزاً سيساهم في الحفاظ على التقاليد المحلية والتراث اللامادي للمنطقة، حيث يشارك حوالي 1000 خيال وفرس من الأقاليم الثمانية لجهة مراكش-آسفي في هاته التصفيات.

موقع الگنتور بمساهماته يلعب دوراً محورياً لضمان نجاح الحدث، بداً بإعداد أرضة المحراك و محيطه وفق معاير ت الشركة الملكية لتشجيع الفرس وذلك بتسخيره للآليات والمعدات التقنية و الموارد البشرية بتنسيق مع السلطات المحلية و الأمنية، إضافة إلى وضعه رهن إشارة اللجنة المنظمة الحواجز الأمنية الكافية، والمعدات اللوجستيكي اللازمة من مولد للكهرباء، الأعمدة والمعدات الضرورية للإنارة، خزان المياه و المرافق الصحية من اجل ضمانا سلامة المشاركين والزوار.

تشارك في هاته المسابقة الجهوية الإقصائية 37 سربة في فئة الكبار (اكبر من 17 سنة) بمعدل 22 خيال و فرس لكل واحدة و6 في فئة الشبان (من 12 الى 16 سنة) بمعدل 17 خيال وفرس لكل سربة، ما يجعلها منصة مثالية لعرض مهارات الفروسية وروح التنافس الأصيل. المرحلة الأولى من المسابقة ستنظم يوم 24 أبريل، وستضم سربات ممثلة لأقاليم مراكش وقلعة السراغنة، حيث سيتأهل من مراكش ثلاثة سربات من الكبار واثنتان من الشبان، ومن قلعة السراغنة سرية من الكبار وأخرى من الشبان. في اليوم التالي، 25 أبريل، تتواصل المنافسات بين أقاليم آسفي واليوسفية، حيث سيتأهل من آسفي سربتان من الكبار وسربتان من الشبان، بينما من اليوسفية ثلاثة سربات من الكبار وواحدة من الشبان.

أهمية هذه النسخة الأولى من الحدث تتجاوز مجرد العرض الفروسي، إذ تعتبر محركًا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية للمنطقة، كما يساهم في الحفاظ ونقل هذا الموروث الثقافي الثمين من الآباء إلى الأبناء.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة