المنظمة الديمقراطية للصحافة ومهن الإعلام تستنكر الإعتداء على مصور صحفي بقناة “شوف تيفي”

الواضح24
2021-11-15T11:42:04+00:00
مجتمع
الواضح2415 نوفمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 15 نوفمبر 2021 - 11:42 صباحًا
المنظمة الديمقراطية للصحافة ومهن الإعلام تستنكر الإعتداء على مصور صحفي بقناة “شوف تيفي”
الواضح24

نددت المنظمة الديمقراطية للصحافة ومهن الإعلام بالإعتداء الشنيع الذي طال الزميل عبد الجليل حفيظي المصور الصحفي بقناة “شوف تيفي” الإلكترونية، أثناء تغطيته للوقفة الاحتجاجية المنظمة من طرف مجموعة من حاملي الشهادات العليا المطالبين بتسوية وضعيتهم، أمام مركب “كهرماء” التابع لجمعية المشاريع الاجتماعية لمؤسسات توزيع الماء والكهرباء، من طرف بعض الموظفين الذين خرجوا من إدارة المركب المذكور إلى مكان تنظيم الوقفة الاحتجاجية بالشارع العام، وشرعوا في تهديد الزميل، ومطالبته بإظهار بطاقته الوطنية والمهنية، وعمدوا على ثنيه عن التصوير ونقل مجريات الوقفة المذكورة مباشرة عبر موقع “شوف تيفي”.

وقالت المنظمة في بلاغ استنكاري أن موظفي المركب المذكور “عملوا على التنكيل بالزميل حفيظي وسبه وقذفه وتعنيفه ودفعه وتحطيم معدات تصويره، وهي الأحداث التي وقعت أمام العناصر الأمنية المرابطة بعين المكان والموثقة في البث المباشر”، وعليه فإن المنظمة الديمقراطية للصحافة ومهن الإعلام تعلن مايلي:
– شجبها للاعتداء الهمجي الأرعن الذي طال الزميل المصور الصحفي جلال حفيظي وتضامنها المطلق مع جميع المصورين الصحفيين والمراسلين والصحافيين العاملين في الميدان.
– دعوتها النيابة العامة إلى إعطاء تعليماتها للشرطة القضائية المختصة قصد فتح بحث قضائي مع كل الأشخاص الذين استهدفوا الزميل وعرضوه للعنف وكسر معدات التصوير الخاصة به أثناء مزاولة مهامه المكفولة دستوريا وقانونيا وتطبيق القانون في حقهم، لاسيما وأن الأمر يتعلق بحالة التلبس.
– دعوتها المديرية العامة للأمن الوطني ومصالح ولاية أمن الدار البيضاء لفتح بحث إداري مع العناصر الأمنية الحاضرة بعين المكان والتي عاينت الاعتداء الذي طال الزميل دون أن تتدخل لتوقيف المعتدين.
– استعداد المنظمة الديمقراطية للصحافة ومهن الإعلام وكل مناضليها لخوض كل الأشكال النضالية الممكنة دفاعا عن الزملاء والزميلات العاملين ميدانيا والذي يتعرضون لاعتداءات جسمانية ومادية أثناء مزاولتهم لمهامهم الإعلامية لتنوير الرأي العام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.