انطلاق الاحتفال بموسم مولاي عبد السلام بن مشيش السنوي رغم بلاغ التأجيل يفضح الصراع بين “الشرفاء العلميين”

انطلقت يوم السبت الماضي فاتح يوليوز،  فعاليات الموسم السنوي لمولاي عبد السلام بن مشيش الواقع بجماعة تزروت بإقليم العرائش، رغم بلاغ التأجيل الذي تم تعميمه على وسائل الإعلام المحلية والوطنية، والذي يفيد أن الاحتفاء بموسم فاتح يوليوز سيؤجل إلى يوم السبت 15 يوليوز القادم، حيث تزامن مع الاحتفاء بالأيام المباركة لعيد الأضحى.

وذكرت مواقع إعلامية محلية أن الاحتفال الديني بالذكرى السنوية لشيخ المتصوفة القطب مولاي عبد السلام بن مشيش جد الشرفاء العلميين، انطلقت في موعدها السنوي بحضور آلاف الزوار من داخل المغرب ومن خارجه، وذلك عقب تسليم هبة ملكية للشرفاء بضريح مولاي عبد السلام بن مشيش.

ونقلت ذات المصادر تصريحا لأحمد الوهابي رئيس جماعة تزروت بصفته واحدا من الشرفاء العلميين، أعرب فيه عن استغرابه لبلاغ التأجيل، واصفا إياه ب”المستفز والذي يضرب عرض الحائط كل الأعراف المحلية للشرفاء العلميين ويتحدى جميع المؤسسات”، حسب تعبيره.

تصريحات أحمد الوهابي تتناقض كليا مع تصريح نبيل بركة ممثل الشرفاء العلميين لمولاي عبد السلام بن امشيش، وأحد المشرفين على الموسم السنوي، الذي أعلن عن تأجيل الموسم إلى 15 من الشهر الجاري، وذلك تزامنا مع احتفالات عيد الأضحى المبارك، على أن يتم قريبا الإعلان عبر بلاغ رسمي، عن برنامج الذكرى الروحية بكل تفاصيلها، كما جاء في بلاغ التاجيل.

تضارب التصريحات حول تأجيل الموسم من عدمه، تعيد إلى الأذهان الصراع بين “الشرفاء العلميين” حول وراثة صفة نقيب الشرفاء العلميين المسؤول عن ضريح مولاي عبد السلام، عقب وفاة الراحل عبد الهادي بركة النقيب السابق للشرفاء العلميين، والذي وصل حد تبادل الاتهامات والسباب والشتائم بين نبيل بركة وأحمد الوهابي، وانتهى بوضع شكايات لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالعرائش.

شارك المقال